الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ترى ... ما هي رسالتك ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
الإدارة
الإدارة


الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد الرسائل : 309
تاريخ الميلاد : 12/06/1985
العمر : 31
العمل/الترفيه : التصميم والمونتاج
المزاج : الحمد الله تمام
رقم العضوية : 1
السٌّمعَة : 20
نقاط الترشيح : 491
تاريخ التسجيل : 27/07/2007

مُساهمةموضوع: ترى ... ما هي رسالتك ؟!   الخميس أغسطس 28, 2008 7:39 am

ترى ... ما هي رسالتك ؟!



لبنى شرف / الأردن


تُتَّهمُ النساءُ عادةً بالثرثرة و خفة العقل ، و السطحية و الجهل ...، و أنا أرى بأن هذه الصفات تنطبق على فئة من النساء ، تلك التي لم تعرف غايتها في هذا الوجود حق المعرفة ، و لم تُدرك عظم الأمانة و الرسالة التي تحملها ، فالمسلمة التي تعي هذا ، و تدرك أن عليها رسالة يجب أن تؤديها في هذه الحياة ، لا تجد وقتاً للثرثرة ، و لا تقبل بأن توصف بالجهل أو قلة العقل ، لأن حاملة هذه الصفات معول هدمٍ و ليست معول بناء في صرح الأمة التي تنتمي إليها ! و لذلك تجدها تسعى جاهدةً لأن ترتقي و تسمو بدينها و عقلها و فكرها و علمها و أخلاقها ، و تتنافس مع قريناتها و لكن ليس في السفاسف كما تفعل بعض النساء و للأسف ، و إنما في معالي الأمور ، شأنها في ذلك شأن الصحابيات الجليلات – رضي الله عنهن – في علو الهمة و التسابق نحو الجنان .

شرف النفسِ عفـةٌ و صـلاح *** و لُبابٌ يزري بزيْفِ القُشورِ
ذكِّرينا بالمؤمنات ِ الخــوالي *** يتنافسْنَ في معالـي الأُمـورِ
و رياضُ الآدابِ يَرْتَعْنَ فيهـا *** كجِنانٍ مَسْكونـَةٍ بالحــورِ

و تراها خيرُ مُعين لزوجها في العلم و الدعوة ، و في كل باب من أبواب الخير ، بل ربما تسابقه و تنافسه في ذلك ، و هو في أتم الرضا و السرور ، و تملأه السعادة و الحبور ، لأنه عرف من يختار ...

من شاء أن يحيى قريراً هانئ البالِ اصطفاكِ
أو شاء عُشّاً حافِلاً باليُمْنِ لم يَخْتَرْ سِــواكِ
أو شاء جيلاً صالِحـاً طابت مغارسُهُ اجتباكِ

مثل هذه المرأة تعي تماماً ماذا يعني أنها راعية في بيت زوجها و مسؤولة عن رعيتها ، و تشعر بعِظَم الأمانة و الدور الملقى على عاتقها تجاه أولادها ، فترعاهم ، و تحنو عليهم ، و تؤدبهم و تربيهم خير تربية ، و تسمو بأرواحهم و عقولهم ، و لا يكون هذا إلا إذا أرضعتهم الدين كما ترضعهم الحليب ! فهذا غذاء الأبدان ، و ذاك غذاء العقول و الأرواح .

و أمانة الأجيال في أعناقنــا *** دَيْنٌ نُوَفّيهِ إلى الرحمٰـنِ
تلك الورودُ الناشِئات على التقى *** رَيّانةً مُخْضَرَّة الأغصانِ
هلا أخذتِ بِهِنَّ في نهجِ العـلا *** و وَقَيْتِهِنَّ حَبائِلَ الشيطانِ

أختاه فلتكن لك غاية سامية تمضين نحوها ، و لتكوني من أصحاب الهمم العالية و النفوس التوّاقة ، و إيّاكِ و العيش سبهْللا ، فليس هذا من نهج المسلم ، و إياك و الجهل ، فما الجهل إلا مفسدة ، و لكل سوءٍ مجْلَبَة ، ثم إياكِ من الفراغ القاتل و المُدمِّر ، فهو سببٌ لكثيرٍ من الذنوب و المعاصي ، و ضياعٌ بل قتلٌ للوقت بالثرثرة الفارغة ، و لستُ أدري كيف يكون عند المسلم وقت فراغ لا يقضي فيه أمراً ينفعهُ في دينه أو دنياه !! فهذا وقته مقتٌ عليه ، كما قال التابعي الجليل سفيان الثَّوْريّ : (( من لم يتأدب للوقت ، فوقتُه مَقْت )) . و لقد كان يأتي الإمام ابن الجوزي – يرحمه الله – أحياناً في مجلسه بعض البطّالين – فارغي النفوس و العقول –ليتحدثوا معه بأحاديث لا تُغْني و لا تسمن من جوع ، فيقول عنهم : (( فجعلتُ من المستعدّ للقائهم قطع الكاغد ، و بري الأقلام ، و حزم الدفاتر ، فإن هذه الأشياء لابد منها ، و لا تحتاج إلى فكر و حضور قلب ، فأرصدتها لأوقات زيارتهم لئلا يضيع شيء من وقتي . و ورد عن الشيخ الفقيه النحوي ابن عقيل الحنبلي أنه قال مُفْتِياً : (( إنّي لا يحِلُّ لي أن أضيِّعَ ساعة من عمري ، حتى إذا تعطَّلَ لساني عن مذاكرة و مناظرة ، و بصري عن مطالعة ، أعْمَلْتُ فكري في حال راحتي و أنا مستطرح )) .

أرأيت أختي إلى هؤلاء كيف كانت هممهم عند الثريا ؟! . فلتكن لك همة عالية ، و لتكن لك رسالة تحملينها ، و ليس أسمى من حمل رسالة الإسلام ، فامضي نحوها واثقة الخطى ، عزيزة الجانب ، مرفوعة الهامة .

أنّا حلَلْتِ فأنتِ بدرٌ ساطــعٌ *** يتلألأُ بخلائقِ القـــــــرآنِ
في البيت تبنينَ النفوسَ فترتقي *** في سعْيِها و تفوزُ بالرِّضـــوانِ
في كل قلْبٍ حائرٍ يرجو الهدى *** في الأهل في الأترابِ في الجيرانِ
برسالة الإسلام فيضي حيثمـا *** يمَّمْتِ وجهك بالسَّنا الربانــــي
فرسالة الإسلام مَبْعَثُ عِــزَّةٍ *** و منارُ إصلاحٍ و حصنُ أمـــانِ
أكرم به من دعوةٍ قدسيـــةٍ *** بالبِرِّ مشرقة و بالعرفــــــانِ
فتَمَثَّليها في الحياة فإنّمـــا *** خيرُ الحصادِ هدايةُ الإنســــانِ

اللهم اجعل أنفاسنا في طاعتك ، و وفقنا للعمل الصالح الذي يُرضيك عنا و يُقربُنا إليك ، و أدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين ، ... اللهم آمين ، و الحمد لله رب العالمين .

لبنى شرف – الأردن .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alandlos.ahlamontada.com
 
ترى ... ما هي رسالتك ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاندلس احلى منتدى :: الاسلاميات :: الاسلامى-
انتقل الى: