الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التخصص الإجباري .. حكم بالإعدام!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المجتمع
زائر



مُساهمةموضوع: التخصص الإجباري .. حكم بالإعدام!!   السبت أغسطس 14, 2010 1:12 pm

التخصص الإجباري .. حكم بالإعدام!!



الاثنين 09 أغسطس 2010
































قرابة
80% ممن يعملون في مواقع وظيفية – طبقا لدراسات علمية - لا يتم الاستفادة
من قدراتهم وخبراتهم وفق تخصصاتهم، وهو الأمر الذي يحرم المجتمع من تخصصات
وقدرات نوعية ويهدر كفاءات عديدة، كما يخلق هذا الواقع تضاداً بين تخصص
الشخص وبين رغباته.


ويلقي
بالمسئولية في اختيار التخصص على الطلاب الدكتور عبد الله بن مبارك آل سيف
- الأستاذ المشارك بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود - فالطالب لا
يفكر في اختيار التخصص إلا بعد أن يستلم شهادة الثانوية بينما هو مطالب
بذلك قبل هذه المرحلة وبالتحديد في المرحلة المتوسطة؛ لأن هناك مجموعة من
الاستعدادات للتخصص القادم، فلو أن الشاب يريد أن يصبح عالماً شرعياً من
العلماء فلابد من وجود مقدمات مثل حفظ القرآن وحفظ مجموعة من المتون
العلمية ودراسة بعض العلوم حتى تؤهل الطالب إلى دراسة التخصص الشرعي ليضمن
مستقبلا مرموقاً بين العلماء.


وإذا
نظرنا على الجانب الأخر نجد – حسب كلامه - أن هناك تقصيراً واضحاً من قبل
المجتمع، فمثلا نجد أن اهتمامات وسائل الإعلام بعيدة كل كالبعد عن واقع
المجتمع وحاجات المجتمع إلا ما رحم ربي من بعض الوسائل والقنوات المفيدة،
وكذلك فإن هذا التقصير يمتد إلى الوالدين فنجدهما لا يهتمان بقضية اختيار
التخصص إلا عندما يصل أبنائهم إلى المرحلة الثانوية.


ومن
الأخطاء الموجودة – حسب رأيه - أننا نجد بعض الآباء يريد أن يحقق ذاته من
خلال ابنه، وهذا ليس صحيحاً فقد يحدث تصادم بين رغبات الابن ورغبات الأب،
وينتج عن ذلك ثلاث تناقضات أولها: عدم وجود الرغبة في التعلم، وثانيا:
اختلاف التخصص، وثالثا : اختلاف العمل لأن العمل ليس في نفس التخصص.


وينبه
آل سيف إلى ضرورة توافر توعية لدى الوالدين بأن التخصص غير المناسب ليس في
مصلحة الشاب، فهو لن يسير بشكل جيد في هذه الكلية إضافة إلى أنه لن يستفيد
من نفسه ولن يستفيد منه المجتمع كما أن والده لن يستفيد منه.


وهناك
مجموعة من الأسباب التي تدفع الشاب إلى اختيار التخصص غير المناسب - وهو
ما أشار إليه آل سيف في لقائه مع برنامج "قضايا طلابية" الذي تبثه فضائية
"الأسرة" -  منها نقص الوعي الذي يؤدي إلى التأخر في اختيار التخصص
المناسب، أيضا ضغوط الوالدين فنجد أن الوالد أو الوالدة يريد أن يحقق ذاته
من خلال ابنه ومن خلال اختيار التخصص الذي يدرسه ابنه، أيضا أحيانا الشاب
يقوم بتقليد أصدقائه فيختار نفس التخصص، وقد تكون هذه التخصصات مناسبة لهم
وليست مناسبة له، وقد يرجع ذلك إلى محدودية الاختيار بالنسبة للطالب
ويتشارك في هذه المسؤولية الجهات المعنية بالتعليم.


كذلك
فإن اختبارات التحصيل تؤثر في اختيارات الطالب، ولكن في الدول المتقدمة
مثل بريطانيا تجد أنه إذا كان الطالب المتخرج من الثانوية يريد دراسة
الحاسب لكنه رسب في مادة الحاسب في الثانوية فإنهم يسمحوا له بدراسة
الحاسب في الجامعة وهذا يلفت النظر إلى أن نظام القبول ومحدودية الخيارات
الموجدة لدينا تحتاج إلى وقفة وتحتاج إلى مراجعة حتى لا تصبح عقبة في طريق
الطالب فقد يكون الطالب معدله متدنيا لكنه يملك قدرات كبيرة، وبالتالي
فأنت تحكم عليه بالإعدام.


وتابع
قائلا: بعض الجامعات لدينا تفرض معدلاً معيناً للقبول في تخصصاتها وهذا
خطأ، فالنظام المتبع في دول العالم المتقدم تسمح لطالب بالالتحاق بالتخصص
الذي يختاره وتحكم عليه بعد الفصل الدراسي الأول، وإذا كان سيستمر أم لا،
حتى وإن كان معدله في الفترة الثانوية متدنيا، وهي بذلك تعطي الطالب فرصة
لتعويض ما فاته، وتحسين مستواه العلمي وتحقيق ذاته من خلال التخصص الذي
يرغب في دراسته، كذلك فإن سمعة التخصص من الأسباب التي تؤثر في اختيار
التخصص، فبعض الناس من خلال سمعة معينة يختار الطب لأجل سمعة التخصص
وقيمته في المجتمع بغض النظر عما إذا كان هذا التخصص يتعارض مع قدراته أم
لا.

وأجمل
شيء بالنسبة للطالب أن يكون عمله الوظيفي فيما بعد هو هوايته فعندما تكون
وظيفة الشاب من اختياره وتتناسب مع رغباته فإننا نرى إبداعه في المجتمع
واستفادة الناس من قدراته؛ لأن رغباته تتفق في هذه الحالة مع رغبات
المجتمع. 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التخصص الإجباري .. حكم بالإعدام!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاندلس احلى منتدى :: التنمية البشرية :: خطط لحياتك-
انتقل الى: