الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمد جودت المدير العام للأسواق الواعدة في أوروبا والشرق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
الإدارة
الإدارة


الجنس : ذكر
الابراج : الجوزاء
عدد الرسائل : 309
تاريخ الميلاد : 12/06/1985
العمر : 31
العمل/الترفيه : التصميم والمونتاج
المزاج : الحمد الله تمام
رقم العضوية : 1
السٌّمعَة : 20
نقاط الترشيح : 491
تاريخ التسجيل : 27/07/2007

مُساهمةموضوع: محمد جودت المدير العام للأسواق الواعدة في أوروبا والشرق   الأحد نوفمبر 21, 2010 1:35 pm

محمد جودت المدير العام للأسواق الواعدة في أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا‏:‏
‏*‏جوجل هو الإنترنت اتفاق مع جوجل لتسويق مصر عالميا
حوار‏:‏ نعمان الزياتي
*‏الاقتصاد الجديد يحيل قوانين الاقتصاد القديمة إلي مجرد كلام لا معني له

*‏تكنولوجيا المعلومات تقلص الحجم الأقصي لكل شركة

*‏الإشادة بدور الحكومة المصرية في مشروع الحكومة الإلكترونية ومشروع حاسب لكل أسرة

*‏مهتمون في جوجل بقضية تأمين الفضاء الإلكتروني بعد حوادث انقطاع الكابلات البحرية

محرك جوجل تغلغل في نسيج الحياة اليومية لملايين البشر حتي أصبح من المستحيل الاستغناء عنه فالسرعة التي تتم الاستجابة للملايين من طلبات البحث التي تتم كل ثانية من اماكن متفرقة حول العالم هي ضرب من ضروب السحر‏,‏ فالانترنت هي في الحقيقة جوجل لدرجة ان استعمال لفظ جوجل بدلا من لفظ البحث علي الانترنت في كثير من المواقف اليومية لملايين البشر حول العالم هو اكبر دليل في تغيير الطريقة التي يفكر بها العالم‏.‏

ومن ثم فاتفاق الحكومة المصرية مع شركة جوجل لتسويق مصر يعتبر نصرا كبيرا لهذه الحكومة لما يتبعه من انجازات ستصب لمصلحة الاقتصاد المصري‏.‏

لهذا جاء الحوارمع محمد جودت المدير العام للاسواق الواعدة في اوروبا والشرق الاوسط وافريقيا ثريا بالمعلومات ومرشدا لخريطة جديدة لمصر علي شبكة الانترنت‏.‏

*‏الاقتصادي‏:‏ لماذا تتمتع تقنية المعلومات بمثل هذا التأثير الكبير؟ وهل سيكون لها تأثير علي علم الاقتصاد؟ ومدي تأثيرها علي الانتاجية؟
‏-‏محمد جودت‏:‏ هناك سببان الاول هو ذلك الشيء الذي يميزنا عن باقي المخلوقات التي نتقاسم معها هذا الكوكب وربما الكون‏,‏ اننا مخلوقات معلوماتية بمعني آخر نحن مخلوقات الكلمات فنحن نعيش علي الكلمات ونعالجها ونتوق اليها ونتواصل بها لذلك فالمعلومات هي عنصر اساسي مطلق لوجودنا وطريقة حياتنا بوصفنا كائنات بشرية بالاضافة الي اننا لانحتاج الي تبديد اي طاقة لمعالجة المعلومات اذ يمكنها القيام بذلك دون بذل اي جهد ممكن‏,‏ اي باستخدام طاقة تقترب من الصفر وبسبب الحاجة الفريدة لتقنيات الحوسبة والاتصالات كان هناك تقدم غير مسبوق طيلة الاربعين عاما الماضية‏.‏ وفي امكاننا ان نتصور ما سيحدث بعد‏10‏ سنوات فاننا سنري بالفعل عوامل كثيرة جدا وهي كمية من الصعب تصور استيعابها فما بالنا بالتكيف مع‏100‏ ضعف في كل شيء في المحمول الذي نحمله من حيث سعة بياناته ـ فالاجهزة التي بين ايدينا الان تعتبر بدائية تماما مقارنة بما سيكون لدينا في الغد‏,‏ فاذا فكرنا في اجهزة المحمول فإنه سيكون لدينا سعة تخزينية تصل الي‏100‏ ضف اي الجهاز نفسه ولكن بتكلفة مماثلة او اقل‏.‏

هكذا يتضح صواب القول ان الاقتصاد الجديد يحيل قوانين الاقتصاد القديمة الي مجرد كلام لامعني له‏..‏ فبينما يلحق التكنولوجيا تغيير دائم تبقي قواعد الاقتصاد وقوانينه علي حال واحدة فمن المقاييس الجيدة والفعالة لسرعة التغيير التكنولوجي سرعة الانهيار والتدهور في كلفة التكنولوجيا الجديدة علي مدي العقود الـ‏3‏ الماضية فانهيارات الاسعار وانخفاضها اكبر بكثير من التي شهدتها الثورات التكنولوجية السابقة‏.‏

لقد مر علي اختراع البخار ما يزيد علي قرن قبل ان يصبح المصدر الاساسي المهيمن للطاقة في بريطانيا‏,‏ كما ان الكهرباء استأثرت بـ‏50%‏ من مصادر الطاقة المستعملة من قبل الصناعة الانتاجية في الولايات المتحدة بعد مرور‏90‏ عاما علي اكتشاف الحقل الكهرومغناطيسي وبعد انقضاء‏40‏ عاما علي انشاء محطة لتوليد الطاقة الكهربائية‏,‏ علي نقيض ذلك نجد ان نصف المواطنين الامريكيين يستخدمون بعد‏50‏ عاما علي اختراع الكمبيوتر وبعد‏30‏ عاما علي اعتماد الطرق السريعة للمعالجة السريعة واختراع المعالج الصغير‏.‏

لعل اكثر القوانين الاقتصادية اهمية هو التأكيد علي ان التكنولوجيا الجديدة ليست علاجا شافيا من كل الامراض الاقتصادية مع اختلافها‏.‏

وليس في وسع احد انكار ان الانتاجية في القطاعات المستعملة لتكنولوجيا المعلومات قد تصاعدت لكن الخلاف يتمحور حول تأثير تكنولوجيا المعلومات علي باقي اجزاء الاقتصاد‏.‏

وتوصلت دراسة اعدها دايل جورسون من جامعة هارفارد وستيفن مستيرو من صندوق الاحتياط بولاية نيويورك الي ان الاستثمار الكثيف في اجهزة الكمبيوتر والنمو المتسارع للانتاجية في صناعة الكمبيوتر امران عززا بصورة كبيرة النمو في انتاجية العمل‏.‏

*‏الاقتصادي‏:‏ هل تكنولوجيا المعلومات وشبكة الانترنت تفيد الدول الفقيرة؟
‏-‏ محمد جودت‏:‏ اجهزة الكمبيوتر وشبكات الاتصال الحديثة وشبكة الانترنت تقلص جميعها الاكلاف اللازمة للاتصالات وتخفضها وتقضي علي الحدود الجغرافية الأمر الذي يفترض بها ان تعمل بدأب علي تسريع عملية الانتشار المعرفي عبر الكوكب مقارنة بالتكنولوجيات الصناعية السابقة مثل السكك الحديدية ـ الكهرباء يلاحظ ان انتقالها إلي البلدان النامية استغرق عقودا واعدة غير ان تكنولوجيا المعلومات تتقدم وتنتشر بقفزات كبيرة‏.‏

كما انه من الامور الجيدة التي تميز تكنولوجيا المعلومات من وجهة نظر الدول النامية والفقيرة هي انها تقلص الحجم الاقصي لكل شركة في معظم الصناعات حيث تتسم الشركات في الاقتصادات الصاعدة بأنها عادة اصغر حجما من نظيراتها في البلدان المتقدمة علي ان شبكة الانترنت تتيح الفرصة امام هذه الشركات الصغيرة لتبيع مباشرة في الاسواق الدولية بأقل تكلفة ومن ثم تسهل تلك التكنولوجيات للشركات المتعددة الجنسية نقل عملياتها الانتاجية الي الاقتصادات الصاعدة للافادة من كلفة العمل المتدنية بينما تضمن قيام اتصال وثيق مع مكاتب ا لمقر العام‏.‏

وبهذا الوضع تساعد الدول الفقيرة علي اجتذاب المزيد من الاستثمارات الاجنبية المباشرة‏..‏ كما ان فتح الاقتصاد امام التجارة الالكترونية يوفر قوة الدفع نفسها اللازمة للانتاجية مع اضافة الوفورات في الاكلاف المباشرة من جراء عمليات الشراء بواسطة التجارة من شركة الي اخري‏.‏

*‏الاقتصادي‏:‏ ماهي حجم الفجوة التكنولوجية بيننا وبين الغرب؟ وهل تسير في الطريق الصحيح؟
‏-‏ محمد جودت‏:‏ هناك فجوة تكنولوجية بيننا وبين الغرب لان البنية التحتية الخاصة بالدول العربية تأخرت لكن مع بداية مشروع الانترنت المجاني في عام‏2002‏ ومشروع حاسب لكل بيت ومشروع الانترنت السريع‏(‏ دي إس إل‏)‏ بدأت الامور تسير السير المطلوب لدرجة انها اصبحت النموذج الذي نستشهد به في الخارج‏,‏ فلا يخلو اجتماع او مؤتمر الا ونشيد بالحكومة المصرية ودورها في تبني النهج الجديد لتشجيع التكنولوجيا والانترنت مثل الحكومة الالكترونية ومشروع حاسب لكل تلميذ وبيت‏,‏ وبمقارنة حجم الانترنت والتكنولوجيا عام‏2001‏ وحجمها الان سنلاحظ تحقيق قفزة كبيرة‏,‏ ومن ثم فنحن عبرنا مرحلة البنية الاساسية ولا توجد معوقات فنية تمنع من الدخول علي شبكة المعلومات‏,‏ لكن عند النظر إلي المحتوي العربي علي شبكة الانترنت نجده متأخرا مقارنة بعدد السكان البالغ‏350‏ مليون مواطن عربي حيث لا يزيد عدد المستخدمين

علي‏5%‏ من السكان‏,‏ اضافة الي أن نسبة الصفحات والمواقع العربية علي الشبكة يقل عن‏0.4%‏ كما ان الاستخدام للشبكة ليس بالكفاءة المطلوبة فنسبة الاستخدام المفيد الي الاستخدام الترفيهي قليلة جدا ولا توجد تجارة الكترونية ذات حجم كبير علي الشبكة‏,‏ وهناك جهود عربية تبذل في هذا الاتجاه حيث بدأت عدة جهات عربية بالمشاركة مع جوجل منذ ثلاث سنوات في حل هذه المشكلة والعمل علي زيادة المحتوي العربي الهادف علي الانترنت‏,‏ وهناك امثلة كثيرة علي زيادة الاستخدام للشبكة حيث ان عدد الاسئلة التي تسأل جوجل يوميا زادت بنسبة‏6‏ اضعاف ما كانت عليه في عام‏2006‏ وبالنسبة لعائدات الاعلانات علي الشبكة كانت تتضاعف سنويا ومن ثم فالمعطيات الحالية تؤكد ان اساسيات الشبكة قد وجدت وان حجم التعاملات علي الشبكة في الدول العربية سيكون مماثلا للدول المتقدمة خلال عام او عامين‏.‏

*‏ الاقتصادي‏:‏ لكن ماهي الخطوات التالية التي يجب البدء بها بعد البنية الاساسية؟
‏-‏ محمد جودت‏:‏ ينقصنا في مصر والدول العربية تحقيق استخدام افضل للشبكة لنجاح الاعمال حيث ان هناك خمسة استخدامات للانترنت هي‏:‏

العلم و المعلومة ـ التواصل والاتصال ـ الترفيه ـ الاجتماعيات ـ التجارة‏.‏
وبالنظر الي الاستخدام في الوطن العربي نجد ان العلم والمعلومة قد بدأ في التحسن والاستخدام الترفيهي له النصيب الاكبر علي الشبكة وهناك عدة مواقع هامة نجحت علي اساس البريد الاليكتروني للتواصل مثل موقع مكتوب ويوجد الكثير من المواقع الاجتماعية ذات الانتشار الواسع مثل فيس بوك‏,‏ جيم ان‏,‏ ولكن ينقصنا الاهتمام بالاستخدام التجاري للشبكة‏,‏ فهناك نوعان من التجارة علي الانترنت‏:1‏ ـ المعاملات التجارية التي تنتهي بالشراء او البيع‏,‏ والتجارة المعلوماتية والتي تقدم معلومات توضيحية من منتج او سلعة او خدمة الي المستخدم‏,‏ ففي الماضي عند شراء منتج معين كان المشتري يزور عدة شركات ويحصل علي وثيقة توضح هذا المنتج ويقارن المشتري ليعرف اي هذه المنتجات يحقق احتياجاته‏.‏ وقبل نجاح موقع امازون كانت كل شركة تقوم بتحويل معلوماتها الي صورة الكترونية توضع علي الانترنت‏,‏ هذه الطريقة لم تكن تطبق علي الشركات الكبري فقط وانما كانت تطبق علي كل الشركات والاشخاص الذين يمكن ان يستفيدوا منها مثل المحلات الصغيرة والحرفيين والعمال مثلا يقوم عامل بذكر اسمه ومؤهله والمهمات التي قام بها من قبل واسعار الخدمات التي يقدمها‏,‏ هذه المرحلة تم تجاهلها تماما في الوطن العربي ورغم ان هذه ا لمرحلة تبدو بسيطة الا انها اللبنة الاساسية للتجارة علي الانترنت لذلك لا نستطيع ان نحصل علي مهندس او عامل عن طريق الشبكة مما يؤدي الي انخفاض المنافسة فبالنظر الي نجاح امازون فانه لا يعتمد علي هذا الموقع فقط ولكنه يعتمد علي المنافسة التي يقدمها الموقع مع شركات اخري مثل سوني وسامسونج‏,‏ فالمشتري يقوم باختيار الافضل والانسب بين هذه المواقع‏.‏

*‏ الاقتصادي‏:‏ كيف تنظر الي الاتفاقيات التي وقعت بين مصر وامريكا في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ؟وماهي اهم بنود الاتفاقية التي وقعت مع جوجل؟
‏-‏ محمد جودت‏:‏ لقد صبت الزيارة التي قام بها د‏.‏ طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الي الولايات المتحدة لخدمة التعاون المشترك بين مصر وامريكا في مجال تكنولوجيا المعلومات خاصة بالنسبة لاهتمام الحكومة المصرية بموضوع التأمين الالكتروني باعتباره قضية دولية هامة‏,‏ حيث قامت مصر بانشاء مركز تأمين الشبكات الالكترونية و حاجة مصر للاستفادة من الخبرة الامريكية في هذا المجال من خلال تدريب الكوادر والتنسيق في مواجهة الطواريء حيث اننا مهتمون في مصر بقضية تأمين الفضاء الالكتروني بعد حوادث انقطاع الكابلات البحرية بطريقة متكررة وبالتالي تم الاتفاق علي انشاء مجموعات عمل مشتركة علي مستوي عال في هذا المجال كذلك قضية حماية الاطفال والشباب علي الانترنت إضافة إلي الاتفاق مع اتحاد جمعيات تكنولوجيا المعلومات الامريكي علي تفعيل التعاون بين الشركات المصرية والامريكية وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات خلال الفترة القادمة والتوسع في استثمارات الانترنت فائقة السرعة والبحث عن فرص استثمارية جديدة‏,‏ واسفر التعاون بين البلدين علي توقيع اتفاقية بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات والغرفة العربية الامريكية للتجارة حيث تم الاتفاق مع الشركات الامريكية للدخول في شراكة في الشركات المصرية‏,‏ واستخدام مصر كمركز اقليمي لها في منطقة الشرق الاوسط وتأهيل الكوادر البشرية وتشجيع وتنمية الشركات المصرية‏,‏ وذلك في اطار الاهتمام بتصدير الانتاج المصري لامريكا‏.‏ وقد اسفرت زيارة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن مناقشة اهمية دمج خدمات الفيديو في التليفون المحمول وانعكاس ذلك علي شبكات تكنولوجيا المعلومات كما تم توقيع اتفاقيتين للتعاون المشترك مع البنك الدولي حيث تضمنت الاتفاقية الاولي التعاون في مجال الانترنت فائق السرعة مع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر والثانية مع وزارة الاتصالات وتكنولجيا المعلومات بهدف تقييم الاثر الاقتصادي لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات‏.‏

تسويق مصر‏..‏
ولعل ابرز الاتفاقيات تلك التي وقعتها الحكومة المصرية مع شركة جوجل الامريكية مدتها ثلاث سنوات بقيمة اجمالية‏10‏ ملايين دولار وتهدف الي اطلاق حملات ترويج وتسويق الكترونية تخدم قطاعات عديدة في الاقتصاد المصري‏,‏ وتستهدف مختلف دول العالم وستستفيد من هذه الاتفاقية صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والانشطة المتعلقة بمراكز الاتصال والحكومة الالكترونية‏,‏ وتطوير البرمجيات وخدماتها وقطاع السياحة المصري‏,‏ والترويج للاستثمار الاجنبي في مصر والصادرات المصرية والمعارض المتعددة والبعثات التجارية‏,‏ وبموجب هذه الاتفاقية تقدم جوجل الدعم الفني لعدد من الشركات المحلية في مجال الاعلام الرقمي وتزويدها بالمعرفة وتقديم حزمة من المهارات اللازمة للمشاركة في تنفيذ حملات الترويج والتسويق لمصر الكترونيا بما يعود بصورة ايجابية علي هذه الصناعة‏.‏

وشركة جوجل لاتريد شيئا من الحكومة يخدمها مباشرة لكنها تقوم بمساعدة الحكومة لزيادة انتشار ونجاح شبكة الانترنت فبنجاح الانترنت تنجح جوجل‏.‏ فهدف شركة جوجل هو تعظيم معلومات العالم وتوفيرها للمستخدمين في كل مكان في العالم والشركة لم تبن مثل باقي الشركات حيث تعتمد الشركات الاخري علي انتاج سلعة معينة بكميات كبيرة وطرحها بالاسواق ولكن تم انشاؤها علي اساس تنظيم معلومات العالم وتوفيرها للمستخدمين في كل مكان وعندما تم انجاز هذه المهمة بشكل جيد بدأت الارباح والمبيعات بالزيادة بطريقة لم نكن نتوقعها فالاولوية عند جوجل هي نجاح العميل وليس المبيعات التي تحققها جوجل فنجاح العميل يتبعه شراء أكثر ومن ثم فنجاح العميل هو نجاح لجوجل‏..‏

وهناك عدة مباديء تنتهجها جوجل اهمها عرض المعلومة دون اي تعديل او تحريف‏,‏ مثلا عند البحث عن كلمة جريدة‏,‏ يجب ان تظهر المعلومة الموجودة علي شبكة الانترنت بمصداقية تامة فاذا طلبت حكومة من الحكومات التعديل اوالتغيير في نتيجة بحث معينة فيتم الرد علي الحكومة بالرفض مع توضيح بأن الشركة لاتستطيع التغيير او التعديل في نتيجة البحث‏.‏

فالعلاقة بين جوجل والحكومات تعتمد علي اربعة اسس‏:‏

‏1‏ ـ التعاون مع الحكومة لانجاح شبكة الانترنت في كل بلد‏.‏

‏2‏ ـ عرض وجهة النظر للحكومات والعمل كمستشار تقني لها لتوضيح وشرح ميكانيكية الشبكة ونظرا لضخامتها وتعقيدها فحجم الوثائق الموجودة علي الشبكة يزيد علي‏300‏ مليار وثيقة ولترتيب معظم هذه الوقائق تستخدم جوجل تكنولوجيا تعتمد علي استخدام معادلة يبلغ عدد المتغيرات بها اكثر من‏500‏ مليون متغير‏.‏

‏3‏ ـ تنظر جوجل الي الشبكة علي انها محرك لاظهار الحقيقة المجردة دون التلاعب بها مثل وجهة نظر الغرب عن الثقافة العربية وعن القضية الفلسطينية و عن مصر‏.‏

‏4‏ ـ محرك لتحقيق النجاحات التجارية بالمجتمعات التي تعمل بها مثل تخفيض تكلفة الاعمال والاعلان والدعاية وتخفيض الاتصالات وتم الاتفاق مع الحكومة المصرية علي اساس النقطة الرابعة فلدي مصر امكانيات كبيرة في السياحة والتجارة الالكترونية والاستثمار ومن ثم لابد من استغلالها وتسويقها ونشرها علي شبكة الانترنت وقامت شركة جوجل باجراء دراسة حول عدة كلمات للبحث لها علاقة بمصر ولنأخذ مثلا‏:‏ القطن المصري‏,‏ وجد ان هاتين الكلمتين محل تساؤل لاكثر من مليون مرة شهريا في امريكا‏,‏ وعند النظر الي نتائج البحث لم تجد جوجل اي موقع مصري يقوم باعطاء معلومات عن القطن المصري للباحث‏,‏ ولكن المواقع التي تظهر علي الشبكة لشركات من الهند او امريكا او غيرها تقوم بصناعة اقمشة او ملابس لذلك لا يوجد عائد لمصر من هذا البحث لذلك تم تنظيم حملة مع جوجل تنقسم الي محورين‏:‏ الاول ضخ اموال يتم استثمارها في الشركات الصغيرة‏,‏ والكوادر البشرية لتطوير الانترنت بمصر والثاني حملة دعاية غرضها تسويق مصر عالميا بقطاعاتها وشركاتها المختلفة لتوجيه المستثمر العالمي للنجاحات الممكن تحقيقها في مصر‏.‏

‏*‏ الاقتصادي‏:‏ هل يمكن ان تذكر لنا نماذج ناجحة مع جهة عربية اخري؟
‏-‏ محمد جودت‏:‏ هناك امثلة كثيرة منها قامت الحكومتان الاردنية والاماراتية بالتعاون مع جوجل للخرائط‏GOOGLEMAPS‏ بوضع تصاميم مجسمة ثلاثية الابعاد للمناطق الاثرية والسياحية الهامة لتسويق وزيادة السياحة خارجيا‏,‏ وقامت الملكة رانيا بانشاء قناة تستقبل الاسئلة والرد عليها‏,‏ وتقول انها علي استعداد للاجابة علي اي اسئلة موجهة لها‏,‏ ورغم ان بعض هذه الاسئلة كان قاسيا الي حد كبير الا انها اظهرت وجهة النظر العربية للعالم الغربي وكانت نموذجا مشرفا للمرأة العربية‏.‏

وهناك عدة تكنولوجيات مجانية تقدمها جوجل للجامعات العربية والمصرية ـ وهناك جامعات تستخدم جوجل أبس‏GOOGLEAPPS‏ حيث تقوم الجامعة باعطاء الطلبة بريدا اليكترونيا وواجبات منزلية يتم حلها باستخدام الموقع‏,‏ وقد رأيت ذلك في بعض الكليات المصرية‏.‏

*‏ الاقتصادي‏:‏ كيف ستغير تكنولوجيا المعلومات نظرتنا الي العملية التعليمية؟
‏-‏ محمد جودت‏:‏ لابد من الاهتمام بالمدارس الابتدائية حيث ان العبء في المرحلة الابتدائية سيجعل الطالب يقضي بقية حياته التعليمية في اصلاح ذلك الضرر كما ان اغلب الحكومات ليسوا في وضع يمكنهم من الاستثمار حيث انها تحتاج الي عشرين عاما لكي تحقق عوائد مفيدة‏,‏ لذلك فان اغلب الحكومات تري انها اذا قامت بوضع الحواسيب في المدارس فانها ستضعها في الجامعات والمدارس الثانوية لان خريجيها هم الذين سيلتحقون بالادارة والعمل الحكومي وفي القوة العاملة المنتجة خلال وقت اقرب من المدارس الابتدائية‏,‏ لكن اذا لم نقم بالاستثمار في التعليم الابتدائي فإننا نعوق انفسنا بذلك‏,‏ لو زرت مختبر الوسائط الاعلامية بمعهد ماساشوستس للتكنولوجيا فانك لن تسمع مطلقا احدا يستخدم كلمة تدريس‏,‏ هذه الكلمة ليس لها وجود‏,‏ لا نعترف حتي بوجود اشخاص يسمون معلمين‏,‏ ان كلمة تعلم هي الافضل لكن هناك اناسا يسهلون عملية التعليم اثناء سيرها ويجعلونها سريعة ويشاركون فيها‏.‏

ان اكبر تغيير ستدخله الحواسب علي عملية التعليم هو التخلص من ذلك الفصل الحاد بين مرحلتي اللعب والتلقين‏,‏ وسيتيح الحاسوب قدرا اكبر من التعلم عن طريق اللعب والمزيد من الاستمرارية ومن ثم سيكون نسق التعليم الذي سنحصل عليه مختلفا‏.‏

كما ان بهذه الطريقة يمكن اكتساب الثقة والاعتداد بالنفس الذي يأتي عن طريق التعليم بهذه الطريقة‏.‏

ولعلنا نجد الفارق بين نوعية الاطفال في بقاع مختلفة فالاطفال في الولايات المتحدة ولاسباب تربوا علي رؤية مختلفة للغاية حول موضوع المخاطرة‏,‏ فقد نشأوا في مجتمع فيه فكرة تجربة الاشياء برمتها في التغلغل الي النظام السائد‏,‏ اما في الدول النامية وفي بعض دول أوروبا فإن الاطفال لا يتربون علي هذا النحو فالمدرسة لاتعلمك شيئا كهذا بل ان والديك قد لايرغبون في ذلك حقا‏.‏

علينا ان نفكر في هذا الامر قليلا‏,‏ انه شيء مهم جدا ان المجتمع العربي يري ان الشيء الصحيح هو العمل لدي شركة او لدي الحكومة او اي جهة اخري والمحافظة علي الاستقرار الوظيفي وهكذا‏,‏ في حين إنك اذا لم تتمكن من خلق مجتمع خال من عنصر المخاطرة فانك لن تشهد العجائب التي ظل الناس يخترعونها للانترنت وغيرها‏.‏

*‏ الااقتصادي‏:‏ من اين تأتي ايرادات جوجل الاساسية؟
‏-‏ محمد جودت‏:‏ تعتمد جوجل علي مفهوم الدعاية في اطار بحث المستخدم فعند البحث تنقسم صفحة النتائج الي قسمين اولا‏:‏ نتائج البحث الطبيعي والتي لا يتم المساس بها‏,‏ وثانيا‏:‏ نتائج تجارية لها علاقة بالبحث المجري‏.‏ ولتوضيح هذه العملية نفترض ان هناك شخصا ما في القاهرة‏,‏ يريد شراء سيارة تويوتا فعند ظهور النتائج نجد ان موقع شركة تويوتا في اليابان يتصدر قائمة النتائج لانه انجح موقع لكلمة تويوتا في العالم ولكن هذا الشخص لن يشتري السيارة من اليابان هنا تتيح جوجل للوكيل لشركة السيارات بمصر ان يقوم بعمل اعلان يظهر بجوار البحث يسمح بدخول الشخص للشراء ومن ثم يستفيد كل من المعلن والمستخدم وجوجل‏.‏

*‏ الاقتصادي‏:‏ لماذا لم تنتشر التجارة الالكترونية في المنطقة العربية؟ وماهو الدور المطلوب لحماية تلك التجارة من العبث بها؟
‏-‏ محمد جودت‏:‏ تواجه بعض البلدان صعوبات في مجال التجارة الالكترونية هذه الصعوبات لا علاقة له بضعف النظام او النقص بالتكنولوجيا المعلوماتية او القوانين او طرق الدفع او المصادر الحسابية فاهم مشكلة تعاني منها الشركات التي تشرع في التجارة الالكترونية ليست التكنولوجيا بل الحاجة الي تغيير طرق التعامل والتثقيف التجاري وذلك لان المعلومات في الاقتصاد الرقمي تتدفق بسرعة اكبر وفي اتجاهات متعددة مما يجعل اتخاذ القرارات غير مركزي وبالتالي يتوجب علي العاملين ان يكونوا قادرين علي القيام بعدد اكبر من الاعمال‏.‏

ولا يوجد خلاف علي ما تشكله التجارة الالكترونية والتكنولوجيا المعلوماتية من اهمية في اقتصاد بلدان نامية‏,‏ واذا تمكنت هذه الدول من مماشاة الدول المتقدمة ستكون الفوائد اكبر لتمتد الي ما وراء الاقتصاد والتصدير والي قطاعات مثل الصحة والطب عن طريق الاتصالات والدراسة عن بعد وادارة الانتخابات وخلق الوظائف‏.‏

فتأثير ثورة الانترنت الايجابي لا يقتصر علي التكنولوجيا العالمية والقطاعات المعلوماتية بل ايضا علي التنظيم الكامل للاقتصاد المعيشي فيتدفق بشكل اسرع في معظم فروع الاقتصاد مفسحا فرصة اكبر لتقاسم فوائده بصورة اسرع مما كان عليه الحال في الثورات التكنولوجية السابقة‏.‏

ولا يوجد اي اساس لهذا التخوف‏,‏ فعند اتباع الاصول الالكترونية للشراء علي الشبكة فإن المعلومات الشخصية تكون اكثر امانا مقارنة بالتعاملات اليدوية‏,‏ مثال يوجد علي بطاقة الائتمان الرقم والكود الالكتروني الذي يسمح باجراء عمليات التحويل‏,‏ فعند الدفع تقدم بطاقة الائتمان الي المكان الذي ستشتري منه‏,‏ ومن ثم يمكن للشخص الذي يأخذ البطاقة ان يستخدم هذه المعلومات لاجراء اي تحويل وبالمقارنة مع المواقع الالكترونية فان ادخال هذه البيانات يقتصر علي صاحب البطاقة فقط والموقع المستخدم الحائز علي توقيع الكتروني معتمد‏,‏ لذلك فان التجارة الالكترونية اكثر ضمانا‏,‏ ومن ثم يجب علي اجهزة الاعلام ان تقوم بزيادة التوعية للمواطنين بأهمية التجارة الالكترونية‏.‏

*‏ الاقتصادي‏:‏ كيف يمكن التصدي لظاهرة الجريمة الالكترونية؟
‏-‏ محمد جودت‏:‏ مع قيام كثير من الدول باعتماد واستخدام وادماج نظم الحوسبة والاتصالات علي المستويين الاقتصادي والاجتماعي‏,‏ تنشأ هواجس ازاء امكانية تعرض هذه النظم لهجمات متعمدة وقد تستهدف هذه الهجمات البيانات التي تعالجها هذه النظم او انها تستهدف سلامة النظم نفسها وسريتها‏,‏ وقد تكون عواقب هذه الهجمات وخيمة حين تستهدف الهياكل الاساسية مثل شبكات الكهرباء او النقل‏.‏ ومن ثم فالتصدي لظاهرة الجريمة الالكترونية يمثل اهمية قصوي لاشاعة الثقة فيما بين مستعملي الانترنت وفي حين يصعب تقدير التكلفة الاقتصادية الكاملة للجريمة تقديرا دقيقا‏,‏ وبالتالي فان حماية النظم من تلك الهجمات تتوقف اساسا علي تنفيذ تدابير امن تقنية ومادية وتشغيلية مناسبة‏,‏ وبالنظر الي ان الوقاية خير من العلاج‏,‏ فان ما يجب ان يهتم به المسئولون عن رسم السياسة العامة هو ان ينفذ المستعلمون سواء كانوا قطاعا عاما او خاصا تدابير امن لحماية بياناتهم وانظمتهم وينبغي اشاعة قدر اكبر من الوعي في صفوف المستعملين فيما يتعلق بالحاجة الي ضمان امن البيانات علي نحو واف‏.‏

الا ان ثمة شرطا متبادلا فيما يتعلق بالامن المناسب يتمثل في انشاء اطار قانوني يردع مثل هذه الهجمات من خلال تجريم مختلف اشكال الانشطة المنفذة ضد النظم وتمكين الهيئات المسئولة عن انقاذ القوانين من القيام بصورة وافية بالتحقيق في هذه الانشطة وملاحقة منفذيها‏.‏

كما يلزم تشديد العقوبات المرتبطة بجرائم معينة من اجل التصدي لتزايد انتشارها في بيئة الانترنت‏.‏ ومن ثم فهناك حاجة الي اصلاح القوانين الاجرائية كالقوانين التي تنظم عمليات التفتيش والمصادرة واعتراض الاتصالات مع التأكيد علي حماية حقوق الافراد وحرياتهم مثل حرية التعبير والحق في حرمة الحياة الخاصة من جهة ثانية‏.‏

*‏ الاقتصادي‏:‏ اخيرا كيف يمكن لتكنولوجيا المعلومات ان توحد العالم؟
‏-‏ محمد جودت‏:‏ منذ وقت طويل والناس يعتقدون ويكتبون انه مع التقنية الحديثة التي نراها ونعيشها اليوم لا يمكن للعالم ان يصبح افضل هذا ليس اقتباسا مثاليا ومن المستحيل ان تظل العداءات والبغضاء القديمة موجودة في الوقت الذي تم فيه ايجاد اداة كالانترنت لتبادل الافكار والآراء بين كل دول العالم ولكن السؤال الكبير هل تحقق ذلك فعلا‏.‏

-----------------‏

محمد جودت
المدير العام للاسواق الواعدة في اوروبا والشرق الاوسط وافريقيا
بصفته مديرا للاسواق الواعدة يعتبر محمد جودت مسئولا عن مبيعات جوجل وعملياتها في دول اوروبا النامية وفي الشرق الاوسط وفي افريقيا‏.‏

بالاضافة الي خبرة محمد كمهندس هو ايضا حاصل علي درجة الماجستير في ادارة الاعمال من كلية ماستريخت للادارة في هولندا‏.‏

يتمتع محمد جودت بخبرات مهنية واسعة ومتكاملة تمتد لثماني عشرة سنة‏,‏ بدأت في اي بي ام مصر حيث كان يعمل مهندسا للانظمة قبل ان ينضم الي فريق العمل في المبيعات في القطاع الحكومي‏.‏ ثم انتقل الي الامارات العربية المتحدة حيث انضم الي ان سي ار‏NCR‏ في ابوظبي ليغطي قطاعات مختلفة للمبيعات‏.‏ كما اكتسب الخبرة في مجال السلع الاستهلاكية من خلال عمله كمدير اقليمي في بي ايه تي‏BAT‏ ثم شغل محمد جودت العديد من المناصب في شركة مايكروسوفت كان اخرها مدير قطاع الاتصالات عبر الاسواق الواعدة في العالم خلال السنوات السبع الاخيرة‏.‏

تستهوي محمد جودت الاسواق الواعدة‏,‏ لما فيها من تنوع ثقافي واسع وتحديات كبيرة وهو متفائل بالدور الذي يمكن ان تلعبه التكنولوجيا الحديثة في تمكين ومساعدة الناس في هذه المجتمعات وقد كرس مسيرته العملية لتحقيق هذا الهدف‏.‏

وبعيدا عن العمل عندما لا يكون محمد مشغولا بالقراءة عن عالم الاعمال واحدث الابتكارات والانماط الجديدة في مجال التكنولوجيا يقضي وقته في رسم لوحات بالفحم او في عمل الموازييك او اعمال النجارة او يشبع هوايته في الاستماع للموسيقي‏.‏ وبالاضافة الي خبراته الواسعة‏,‏ يتحدث محمد العربية والانجليزية والالمانية ويتعلم حاليا اللغة التركية‏.‏

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alandlos.ahlamontada.com
 
محمد جودت المدير العام للأسواق الواعدة في أوروبا والشرق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاندلس احلى منتدى :: التنمية البشرية :: النجاح-
انتقل الى: